قضايا الهجرة

قادة الاتحاد الأوروبي يتوصلون إلى اتفاق بشأن الهجرة

Arabia.cnn.com

 محمد سديري

 

 
بعد مفاوضات عسيرة وشاقة بين الأعضاء الـ 28 للإتحاد الأوربي والتي انتهت مساء الخميس الماضي ببروكسل، توصل قادة الاتحاد إلى اتفاق بشأن الهجرة حيث رحبت إيطاليا بالاتفاق الجديد الخاص بإدارة تدفقات المهاجرين عبرالبحر الأبيض المتوسط. وعبررئيس الحكومة الإيطالية جوزيبي كونتي عن ارتياحه لهذا الاتفاق الذي ينص على نهج سياسة متكاملة بين الدول الأعضاء يجعلها أكثر مسؤولية وأكثر تماسكا، كما أشاد بالاتفاق مؤكدا أن بلاده “لم تعد بمفردها”، وهو ما اعتبره الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون “انتصارا للتعاون الأوروبي”.

فبعد محادثات شاقة استمرت طوال الليل في بروكسل، أعلن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك الجمعة أن زعماء الاتحاد الأوروبي توصلوا إلى اتفاق بشأن الهجرة، بعد أن صعدت إيطاليا الضغط على شركائها الأوروبيين من خلال تعطيل تبني توصيات القسم الأول من قمة أوروبية متوترة ببروكسل، مشترطة على شركائها الأوروبيين الالتزام ببعض المطالب.

ومن بين البنود التي دافعت عنها إيطاليا بشراسة مبدأ ” الذي يصل إلى إيطاليا ، يصل إلى أوروبا” ، “إمكانية إنشاء مخيمات لجوء في بلدان ثالثة تحت سلطة مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين “و” إنشاء مراكز الاستقبال في الدول الأوروبية ، على أساس طوعي ، تحت الإدارة الجماعية لدول الاتحاد الأوروبي ” و”نهج مقاربة جديدة للانقاذ في البحرالأبيض المتوسط ، مع تنسيق العمل بين الدول الأعضاء” والمبدأ الذي يحدد ” بأن جميع القوارب يجب أن تحترم القوانين بما فيها قوارب المنظمات غير الحكومية حيث ينص الإتفاق على أن لا تتدخل هذه البواخر في عمليات خفر السواحل الليبية.
ولا شك أن هذه الصيغة من الاتفاق تستجيب لرغبة الحكومة الايطالية، خاصة بعد الانتقادات التي وجهتها للمنظمات غير الحكومية التي تنقذ المهاجرين بالقرب من الساحل الليبي، مثل المنظمات غير الحكومية التي تدير سفينتين Lifeline و Aquarius التي تتهمهما إيطاليا بممارسة التهريب، حيث رفضت إيطاليا مؤخرا استقبال هاذين القارببين المحملين بالمهاجرين فاستقبلتهما إسبانيا ومالطا، وهي نفس الانتقادات التي وجهها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ، الذي حكم بأن Lifeline انتهك قواعد وأوامر خفر السواحل الليبية.
وقبل انطلاق المفاوضات الأخيرة ضغطت إيطاليا على الدول الأعضاء الأخرى ورفضت مناقشة الإتفاقيات حول الدفاع والتجارة مالم يتم حسم المناقشات حول ملف الهجرة، وكانت إيطاليا تنوي إظهار أنها لن توافق على أي نص مشترك للقمة إذا لم تحصل على ما تريد.

ومباشرة بعد نهاية المفاوضات صرح كونتي: “نحن في انتظار التحرك” ، موبخًا جيرانه لسماحه لإيطاليا بإدارة المهاجرين الوافدين لفترة طويلة جدًا.

Leave a Comment