رياضة

تساؤلات حول انهزام الوداد والفتح افريقيا

بقلم: الحسين مادي
في الوقت الذي ظن فيه الكل أن الكرة المغربية ستخرج فائزة على الأقل بأحد الكأسين الأفريقيين، خاب ظن الجماهير المغربية في ممثلي الكرة المغربية، الوداد البيضاوي في كأس عصبة الأبطال والفتح الرباطي في مسابقة الكنفدرالية الافريقية.
الأحمر خرج على يد الزمالك المصري وإن كان قدم عرضا لائقا بسمعة الكرة المغربية في لقاء العودة في الرباط، عكس مقابلة الذهاب التي انهار فيها خلالها الفريق البيضاوي برباعية نظيفة.
وفي نفس الدور نصف النهائي غادر الفتح الرباطي مسابقة الكنفدرالية الافريقية بتعادله الإيجابي بالرباط أمام مولودية بجاية الجزائري، بفضل هدف التعادل الذي سجله الزوار في الأنفاس الأخيرة للمباراة.
ما الذي حصل بالضبط للاعبي الفريقين المغربيين حتى يندحروا بتلك الطريقة وتخرج الكرة المغربية خاوية الوفاض من مسابقتين إفريقيتين كانتا في المتناول، خاصة مع ضعف المنافسين؟ هل هو مشكل اللاعبين أم في القراءات التكتيكية للمدربين؟ أم أن الخلل أكبر من ذلك ويهم التسيير الرياضي بالمغرب؟
خروج ممثلي الكرة المغربية بهذه الطريقة يستدعي الاجابة عن هذه التساؤلات وأخرى لتجاور وضع عنق الزجاجة الذي تمر منه المستديرة في البلاد.