المغرب مجتمع

المغربية ليلى صدقي تتوج بالجائزة الذهبية بكوريا الجنوبية

 

 محمد سديري

 

توجت المهندسة المغربية، ليلى صدقي، بالجائزة الذهبية في المسابقة العالمية بكوريا الجنوبية Bixpo Awards 2017. و تعد الدكتورة ليلى صدقي من أبرز المخترعين الشباب في مجال الكهرباء و حصلت على جوائز في مسابقات أخرى. ويعد البيكسبو BIXPO من أكبر مسابقات الاختراع في العالم، بأكثر من ستين ألف زائر وأكثر من 3000 مخترع متخصص في الكهرباء والطاقة وتكنولوجيا الاتصالات وعلوم البيئة من أكثر من 48 بلد. وعرفت المسابقة منافسة قوية حسب صدقي حيث ثم إقصاء العديد من المشاركين في المراحل الأولية بينما ظل 12 بلدا في الاقصائيات من بينهم: المغرب، سنغفورة، ماليزيا، إيران، أمريكا، النيجر، روسيا، إيطايا، مصر، البيرو، والصين. ويشار إلى أن صدقي كانت المرأة الوحيدة المشاركة من المغرب وضمن الأسماء النسائية القلائل المشاركات من العالم.

ولتوضح فكرة إختراعها “صولاردو”، قالت: “الإختراع هو نظام جديد للإنارة بضوء الشمس ننتج به الإضاءة دون كهرباء، في البداية كان الاختراع يشتغل في النهار فقط ولكني قمت بتطويره حتى يشتغل بالليل، ويولد ضوء طبيعيا يوازي 100 في المائة ضوء الشمس، فيتم الاستفادة من إنارة طبيعية متغيرة حسب المناخ. وحسب دراسة قمت بها لمدة ثلاث سنوات فالإضاءة الطبيعية تتفاعل بشكل إيجابي مع جسم الإنسان وتؤثر إيجابا على نفسيته وعلى مردوديته في العمل، إضافة إلى ذلك تمكن هذه الإضاءة من الاستفادة من فيتامين د والكالسيوم”. وحتى نفهم أكثر طريقة عمل الاختراع فهو يشتغل عبر تجميع الشمس في مركز طاقة خارج المبنى وإدخال الإنارة بعد تركيزها في البؤرة وإدخالها للمبنى عبر الألياف البصرية لإنجاز ذلك قمت بالجمع بين نوعين من التكنلوجيا هما الطاقات المتجددة والألياف البصرية المستخدمة في مجال الإتصالات” .
وبشأن مصدر الفكرة التي اشتغلت عليها مدة أربع سنوات في المدرسة المحمدية للمهندسين بتأطير الأستاذ محمد المعروفي قالت ليلى صدقي: “بما أني مهندسة كهرباء وأشتغل في المباني لاحظت كمية الكهرباء التي نستخدمها من أجل الإنارة في وسط النهار، سواء في الإدارات أو المدارس أو الفنادق… يتم استهلاك الطاقة الكهربائية بشكل كبير، وذلك بسبب قلة الإضاءة أو بسبب أن العمارة غير متجهة نحو الشمس أو لأن هناك مكاتب تحت أرضية أو لا يوجد بها نوافذ، ناهيك عن أماكن لا تصلها الشمس مثل الممرات والبهو إلخ، وبما أن استخدام الإنارة في النهار يكلفنا أزيد من 40 في المائة من استهلاك الطاقة داخل المبنى، فكرت في أنه علينا ايجاد حل لاقتصاد الطاقة وهكذا جاءت الفكرة”.
وبالإضافة إلى الميدالية الذهبية التي حصلت عليها ليلى صدقي ممثلة جامعة محمد الخامس بالرباط في المسابقة توج المغرب بميداليات ذهبية أخرى كانت من نصيب الدكتور رشيد الصالغي من المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية جامعة ابن زهر باكادير، مجيد البعزاوي مخترع مغربي، و كانت هناك ميداليات أخرى حصل عليها المشاركون و منها ميداليات فضية و برونزية والفائزون هم: الأستاد حفيض كريكر، الاستاذ عبد القادر مزواري جامعة إبن طفيل القنيطرة الأستاذ محمد السعدي بتازة والطالب المهندس لمين لگسير من جامعة الحسن الأول بسطات.

Leave a Comment