العالم

الإرهاب يضرب قلب العاصمة الكتالونية

صورة مأخوذة عن جريدة الدستور

   محمد سديري
لا زال الحادث الإرهابي الذي شهدته مدينة برشلونة الإسبانية، يوم أمس الخميس، يرخي بظلاله على بقية الأحداث العالمية، كما لازالت القنوات التلفزية والإذاعات الدولية تتابع هذا الحدث باهتمام كبير، كما لازالت مجريات الأحداث مستمرة، ففي صبيحة هذا اليوم، أعلنت السلطات الإسبانية أن قوات الشرطة تمكنت من قتل 5 مسلحين يشتبه في مسؤوليتهم عن التخطيط للهجوم الإرهابي في برشلونة، واستعدادهم لتنفيذ هجوم مماثل في المنطقة، وربطت الشرطة الإسبانية كذلك انفجار أودى بحياة شخص ودمر منزلا في منطقة الكانار، جنوب برشلونة، أول أمس الأربعاء، بحادث الدهس الإرهابي في برشلونة.

كما ذكرت مجموعة من المصادر الصحفية أنه فجر هذا اليوم، تعرّضت قنصلية المملكة المغربية بمدينة “طراگونة” الإسبانية إلى إعتداء عنصري، حيث تم تلطيخ واجهة المقر بلون الدم، في أول ردود الفعل على تورط مغاربة ضمن المشتبه بهم في تنفيذ عملية الدهس ببرشلونة. واعتبر العديد من مسلمي إسبانيا أن الحادث يأتي رداً على اشتباه مغاربة في الهجوم الدموي. كما أنه ومباشرة بعد الهجوم، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي في إسبانيا، هاشتاغات بالإسبانية تحت عنوان “سطوب إسلام”، ورجحت بعض المصادر أن اليمين المتطرف هو من يقود حملة واسعة للتحريض ضد الجاليات المسلمة.

وذكرت السلطات الإسبانية أن حادث الدهس الذي وقع أمس الخميس في شارع “لا رامبلا” وسط مدينة برشلونة أسفر، إلى حدود الآن عن مقتل 14 شخصا وإصابة نحو 100 آخرين، وفي هذا الصدد، أعلنت الوقاية المدنية الإسبانية، قائمة بأسماء الـ 34 دولة التي ينتمي إليها ضحايا هجمات الدهس الأخيرة في برشلونة من قتلى ومصابين. وقد أعلن وزير الداخلية الإسباني إلى أنه تم إعلان ثلاثة أيام حداد تكريمًا لضحايا الهجوم الذي وقع في منطقة سياحية شهيرة وسط برشلونة.

بخصوص المتهمين عن الهجوم الإرهابي، فحسب وكالة الأنباء الإسبانية “إفي” فإن فرضية أن يكون موسى أوكابير هو منفذ حادث الدهس بشاحنة في “لا رامبلا”؛ بينما اعتقلت شرطة كتالونيا أمس شقيقه الأكبر إدريس أوكابير، الذي تتطابق بياناته مع الشخص الذي استأجر الشاحنة بيضاء اللون التي استخدمت في عملية الدهس. وتسعى التحقيقات إلى تحديد ما إذا كان إدريس شارك في التخطيط للهجوم أم استخدم وثائق شقيقه الأكبر، ومن جهتها، ذكرت صحيفة “إل موندو” الإسبانية، استنادا إلى قوات الأمن، أن المشتبه به الرابع الذي تلاحقه الشرطة يدعى موسى أوكابير ويبلغ من العمر 17 سنة، وهوالشقيق الأصغر لإدريس أوكابير. واعتقلت الشرطة المحلية في إقليم كتالونيا الواقع شمال شرقي إسبانيا اليوم شخصا ثالثا في بلدة ريبول بمقاطعة خيرونا جراء ارتباطه المحتمل بالاعتداءات الإرهابية التي ضربت مدينتي برشلونة وكامبريلس. وأوضحت المصادر ذاتها أنه لم يكن لدى أيّ من المشتبه بهم الموقوفين أي سجل إجرامي متعلق بالإرهاب، بينما قالت شرطة كاتالونيا إنه يعتقد أن الرجل، الذي دهس مشاة عمدا بسيارة في برشلونة مساء أمس الخميس، لا يزال طليقا. وأضافت وكالة الأنباء الإسبانية “إيفي” عن مصادر مغربية رسمية أن الشقيقين إدريس وموسى أوكابير، مسجلان في القنصلية المغربية بمدينة خيرونا في إقليم كتالونيا الإسباني.

Leave a Comment