ثقافة

تكريم الباحث مالك بنونة : خير خلف لخير سلف

صورة مأخوذة عن موقع يوتوب

توقيع ذة/ بثينة الادريسي إعلامية وناشطة

جمعوية في مجال التراث و التنمية المستدامة

 

اكراما للاستاذ “مالك امحمد بنونة “ضيف جمعية هواة الموسيقى الاندلسية بالمغرب ضمن سهرة السنة الجديدة 2017 والتي احيتها مجموعة روافد موسيقية برئاسة “عمر المتيوي” – اقول -اكراما له فقط – انزل شريط الصور المؤرخ للمناسبة . وهي احتفاء الجمعية بالتراث الادبي والعلمي لهذا الفطحل الكبير.. واليكم نص كلمة التقديم التي هياتها عن الرجل وكانت ضمن فقرات السهرة ..و لسر بظهر الغيب علم (بضم العين) حذفت فقرة التقديم هاته .. واليكم نص الكلمة التي اعددتها عنه تقريبا لاعمال الرجل لمن لا يعرفه
“مالك بنونة ابن الوطني المناضل الباحث الموسيقي عضو المجلس العلمي بتطوان -عضو المؤتمر الثاني للموسيقى العربية في المغرب سنة 1969 بفاس- السياسي الشاعر الزجال الملحن الحاج امحمد بنونة.
لما أسس الحاج إدريس بن جلون جمعية هواة الموسيقى الأندلسية بالمغرب بالدار البيضاء انشأ فرعا لها بتطوان وعين السيد امحمد بنونة رئيسا مندوبا على هذا الفرع وقد انشأ بدوره لجنة من علماء تطوان وشعرائها لتصحيح النصوص الغنائية في الموسيقى الأندلسية .من إبداعاته الغنائية على سبيل التذكير فقط لا الحصر أغنية – فجر الحياة- من نغم النواثر – NAWATHAR فهي من إبداع “الحاج امحمد بنونة “قبل الثلاثينات من القرن الماضي وهي المشهورة ب*قولوا للي يلومني * .مما هو مشهور اليوم ويتغنى به في شمال المملكة ..وغيرها كثير من الأغاني مصنفة عنده في كتاب.

وفي عود على بدء نذكر أن ضيفنا ” مالك بنونة ” هو أستاذ باحث في مجال الموسيقى التراثية الأندلسية المغربية – عضو المجلس العلمي للموسيقى الغرناطية بجمعية رباط الفتح – خبير باكاديمية المملكة المغربية ..له إصدارين ضمن “سلسلة التراث الأندلسي المغربي ..أولهما نسخة فريدة من كناش الحايك التطواني ” نشرت بانتقاء أدبي من المغفور له جلالة الملك الحسن II وباعتماد “أكاديمية المملكة المغربية ..
– ثانيهما ..مؤلف “المنتقى ألمديحي” وهو ديوان تجميعي منتقى بعناية لما ورد من أشعار تثبث قدما ذا باع عريق في “المدرسة المديحية الصوفية في الغرب الإسلامي. وقد تم توقيع الكتاب ضمن حفلين كبيرين: احدهما بتطوان قامت به جمعية نادي اسمير مشكورة بدار الصنائع بتطوان اشرف عليها ذ/ الفنان المهدي الشعشوع والثاني وكان باشارة مني ومشورة اخذت بعين الاعتبار و التقدير من ج/نسائم الاندلس برئاسة ذ/الفاضل سيدي احمد كنون ضمن ندوة الدورة السابعة اظن لملتقى نسائم الاندلس
ولا زال في الجراب حراب مؤلفات قيمة تنتظر النشر و الإعراب مكنونة خلف ستائر المكتبة التراثية العريقة لاستأذنا الضيف الجليل بكرمة شيخ الجبل بتطوان ..

ومعلوم أن أخر كشف علمي أعلن عنه الأستاذ مالك بنونة ضمن محفل أندلسي أخر لا يقل وجاهة ولاعراقة عن مجلسنا هذا هو عودة “كناش الحايك ” نسخة طبق الأصل لمولاي العربي الوزاني في طنجة جاءه بها الدكتور “قاسم السامرائي” من العراق حيث خرجت النسخة من طنجة إلى القاهرة وبيعت بالمزايدة فاشتراها قاسم السامرائي، ولعلاقة ضيفنا بأحد الباحثين الهولنديين تحصل الأستاذ على نسخة – مايكرو فيلم – منها، وهي بحوزته. ومعلوم انه تم نشر الخبر في حينه في مواقع التواصل التي أديرها شخصيا. وتضم المكتبة التراثية للاستاذ الفاضل مالك امحمد بنونة بذخائر الموروث الاندلسي الذي ينتظر الكشف و الاضاءة للافادة و الفائدة
فمرحبا بالأستاذ الجليل مالك امحمد بنونة بجمعية هواة الموسيقى الأندلسية بالمغرب.

Leave a Comment