فضاء مغاربة العالم قضايا الهجرة

إفتتاح أول مقبرة إسلامية بمدينة كيبك

صورة مأخوذة عن صحيفة "Le Soleil"

بعد مرور حوالي ستة أشهر على الهجوم الإرهابي على المسجد الكبير في كيبيك، تمّ رسمياً، يوم الأحد الماضي، إفتتاح أول مقبرة للجاليات الإسلامية المقيمة بمدينة كبيك.

وتشكّل المقبرة المشار إليها جزءاً من مقبرة حدائق كيبيك المملوكة من المؤسسة المتخصصة بالجنازات ليبين كلوتييه آتوس، الواقعة في سان أوغوستان دو ديمور، حيث حُجز فيها حوالي 500 مدفن للمواطنين المسلمين مع إمكانية زيادة هذا العدد مستقبلاً.

جاءت هذه المبادرة لتلبّي الحاجة المتزايدة إلى مقابر يستفيد منها المواطنون المقيمون شرق كيبيك والذين لا يملكون حالياً سوى خيارين، إما إعادة المتوفي إلى وطنه الأصلي من أجل دفنه فيه أو مواراته الثرى في مقبرة المسلمين في مونتريال.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه المبادرة تمّت من دون مشاركة المركز الثقافي الإسلامي في كيبيك الذي يقود مشروعاً آخر لإنشاء مقبرة إسلامية خاصة في سانت أبولينير تلبي حاجيات سكان الكيبك والمناطق الشرقية المجاورة لها. وفي هذا الصدد، صرح محمد قسري، أحد المسؤولين عن المسجد الكبير، لصحيفة ” Le Soleil” أن المقبرة في سان أوغوستان دو ديمور لا تغطي حاجات الجالية المسلمة، وأضاف: “أن معظم المسلمين يفضلون دفن أحبائهم في مكان تملكه الجالية وتُتبع فيه الطقوس والعادات الإسلامية”.

Leave a Comment